الناس فيما يملكون الى ثلاثة اقسام 

القسم الأول هو كالمصاب بعمى الألوان… لا يستطيع ان يرى أي ش سلبي فيما يملكه او يزوره او يقتنيه او يحبه او يرتاده.. طالما انه يملكه فلا عيب فيه ولا نقص ولا مجال ابدا لمقارنة ما يملك بما لدى الآخرين… هو الكمال المطلق…اذا ارتاد ابنائه مدرسة خاصة ما فهي المدرسة الأرقى والأفضل والأكمل وكل المدارس الأخرى مهما على ثمنها ورقت جودتها فهي سراب في سراب.. واذا ارتاد مدارس حكومية فهي الأفضل على الاطلاق وما المدارس الخاصة الا مواخير بغطاء تربوي واذا ارتاد مدرسة خاصة فهي الأفضل والأكمل وما المدارس الحكومية الا مراتع للغباء والتخلف والجهل واذا سافر الى بلد ما واذا ملك سيارة ما واذا عمل في قطاع ما، وهكذا دواليك … 

القسم الثاني هو القسم المصاب بحسد وسخط بحجم الكون الله المستعان منه… لا يجد شيء إيجابي قط فيما يملكه هو.. كل الخير والايجابية فيما عند الآخرين فقط…  دائم النظر والتحسر على ما عند الآخرين ولا يرى خير ابدا الا في الذي يقتنيه غيره .. دائم التذمر والوجل مما يراه نقص فيما يملك…

القسم الثالث لا يستحيي ان يرى السلب والايجاب فيما عنده بعين موضوعية… فلا يصور ما يرتاد ويملك ويختار انه الكمال المطلق ولا يرى فيه السلبية المطلقة.. تسأله وتطلب نصحه ليشاركك من خبرته في بلد ما سافر اليه في سيارة ما في مدرسة ما ارتادها اولاده في مطعم ما في آلات ما يملكها، يعطيك ما في الأمر بسلبه وبإيجابياته ويتركك تقرر بنفسك.. دون بهرجة مزيفة ودونما حسد..

قبل ان تستشير أحدا ما حدد لأي قسم ينتمي أولا و لا تستشير ولا تستنصح من الطرفين الأول والثاني فإن رأيهما سراب…

Advertisements