الدمج والانصاف و”المفكرون”

الفكرة التي ارغب في التعبير عنها في هذه التدوينة بدأت تتكرر في مخيلتي كثيرا منذ عام 2011 حيث ابتدأ الحركات السياسية في تونس واليمن والبحرين ومصر وسوريا..

اشتغل الصحفيون والمغردون في تويتر خصوصا على تحليل الأحداث واختيار الجهة التي يميلون اليها والتموضع فيها بتصميم اطار فكري ” منطقي” يتمترسون وراءه لاقناع أنفسهم قبل الآخرين بصوابية موقفهم وبعدالة ميلهم لأي طرف من اطراف النزاع..

اختلف الناس كثيرا.. فمنهم من وقف مع الحركة في البحرين وعارض الحركة في سوريا، منهم من وقف مع البحرين ومصر وتونس وعارض الحركة في سوريا ، ومنهم من وقف مع الكل مدافعا ومبررا لكل الحركات في كل الدول..

فكرتي هي أنه عندما اقف وادعم وابرر لكل الحركات والتوجهات هذا يعني انني استخدم مسطرة واحدة، اداة قياس واحدة لكل السياقات.. والسؤال هو: هل يعتبر هذا شيئا صحياً من الناحية الفكرية، وهل يعتبر ذلك انصافا وعدلا.. فمثلا، شخص يدعم الحركة المسلحة في اليمن وسوريا، هل ليكون منصفاً وصاحب ” معيار انساني وحقوقي واحد” يتوجب عليه ان يدعم الحركة المسلحة في مصر؟ أو هل ليكون منصفا  وصاحب ” معيار انساني وحقوقي واحد” وغير ملتبس بالوعي الطائفي الفئوي يتوجب عليه ان يدعم الحركة السياسية في سوريا لأنه دعم الحركة في البحرين؟..

من خلال متابعتي لما يكتب وجدت ان هناك العديد من المغردين في تويتر وكتاب الصحافة اختاروا “المسطرة الموحدة”، اي ما اطلق عليه انا ” منهجية التجميع لإرضاء النفس والناس”..

اساس هذه المنهجية ان بعض الناس لكي يقنع نفسه انه منصف وذا معيار واحد انساني وحقوقي وسياسي وانه غير ملتبس بداء الطائفية والمذهبية، يدمج الكل ” في خلاط واحد” ويحكم على الكل من منظار واحد.. بذلك لا يكون للناس حجة عليه في لوم ولا عتب.. الرجل عزر الكل.. وانتقد الكل.. و عرى الكل.. لذلك هو سليم النية والضمير ومنصف..

من وجهة نظري، انا لا اتفق مع هذه المنهجية .. ومن تجربتي وجدت ان من يستخدم هذه المنهجية في التفكير يصعب مناقشته لان النقاش يكون على ارضية رخوة ميالة..

في الأمور السياسية والاقتصادية والاجتماعية والدينية لا يمكن ان تمسك بأداة قياس واحدة وتطبقها في كل السياقات لان كل سياق له طبيعته وانطلاقاته واسبابه ونتائجه.. لذلك فشل مشروع الوحدة بين مصر وسوريا.. بسبب الاختلاف.. ولذلك هناك صعوبات في الاتحاد الاوروبي في بعض الدول بسبب الاختلاف.. اليونان تختلف عن فرنسا والمانيا، يصعب تطبيق نفس المسطرة عليهم مجتمعين.. لذلك بريطانيا تفكر في الانسحاب نهائيا..

أرى مغردون مثلا في تويتر، يسب داعش والقاعدة والاخوان وينقم عليهم، لكن لكونه نقم على هذه التوجهات لأسبابه المنطقية، ليرضي نفسه والآخرين، يعرج على الشيعة ( مثل الحشد الشعبي في العراق) ويسبهم ويحقرهم ويكيل لهم الاتهامات علما انه لا يستطيع ان يثبت بدليل علمي غير طائفي ما يدعيه من جرائم ارتكبت من الحشد الشعبي، كالفيديوات التي تنشرها داعش، لكن يستمر في نشر هذه الاتهامات ووضع الكل في خلاط واحد..

تابع مثلا ما تناوله المغردون الخليجيون وردات افعالهم على ما قدمة الممثل ناصر القصبي عن داعش في برنامج سلفي على قناة ام بي سي.. كل ما اثار حنقهم هو لماذا لم يصور اي شيء عن الشيعة.. لماذا لم يذكر جرائم الشيعة؟ لا يهم ان كانت الجرائم المدعاة موثقة ام لا، المهم ان يوضع كل شيء في خلاط واحد ” وينضربوا” كما يقول المصريون لينتج له ” الميلك شيك” الذي يريحه ويجعل منه انساس افضل راض عن نفسه..

الخلاصة هي انه لأكون محللا ومفكرا وناقدا موضوعيا ومنصفا لا يلزم بالضرورة استخدام نفس المسطرة في كل سياق، انظر لكل موضوع بتاريخه وحيثياته الجغرافية والاقتصادية والاجتماعية وتبعاته وخيوط اللعبة من وراء كواليسه ومن هم الممثلين على مسرحه ومن هم المستفيدون من مخرجاته وما هي معاييري ومبادئي الأخلاقية والدينية والقيمية تجاه ذلك وما هي تبعات ذاك السياق على نفسي وعلى وطني وامتي، كل هذه الأمور هي معطيات ضرورية لتكوين موقف تجاه امر ما ومن الطبيعي ان تختلف باختلاف الموضوع .. فلابد من ترك هذه المعطيات تتفاعل مع بعضها في تفكيرك لتنتج لك خلاصة، فان انتجت خلاصة متشابهة في اكثر من سياق كان بها وان لم تنتج خلاصة متشابهة فلا تجير العملية والمعطيات لتحصل على ذات النتيجة لترضي مخيلتك وترضي الناس..

 

دلالات صلح الامام الحسن (ع)

تشكل حالة المقارنة بين الامام الحسين بن أمير المؤمنين واخيه الامام الحسن عليهم السلام حالة صادمة في الفروقات الاستراتيجية في مواجهة الظلامية والظلامة معا.

إنها صادمة ، لجزء كبير من الناس وليس الكل طبعا، لأن الصورة قد لا تكون مكتملة عند هذا البعض لتقصير او سوء فهم او عدم اهتمام بأهمية هذه الصورة من قبل الخطباء ومن يتصدى ل ” تثقيف” الناس في الحسينيات.

اما الصورة فهي صورة الامام الحسن عليه السلام وأجواء بيئة المهادنة التي عقدها مع معاوية بن أبي سفيان. طريقة التعاطي مع هذه الهدنة يجعل المستمع، وخصوصا صغار السن، يخال ان الامام الحسن هادن بتقية وضعف وانه كان الطرف الخاسر في هذه الهدنة حفظا لدماء الشيعة وصونا لحومتهم.

حتى ليقال، من بعض الشيعة انفسهم، خطباء وكتاب، ان الامام الحسن اختار الهدنة بينما الامام الحسين اختار الثورة. في ظني ان الامام الحسين لم يكن هو فقط من اختار الثورة فكل اهل البيت واصحابهم ثوريون. تختلف وسائل التعبير لكن الثورة موجودة فهي لا تنفك عنهم لأنها من صلب تكوينهم وعلية ولايتهم المطلقة.

لقد أخطأ وقصر الخطباء والكتاب والمعممين في التعامل مع قصة الامام الحسن عليه السلام فلم يتم التطرق والتحليل لحياته عليه السلام بالشكل الذي تسمح به المعطيات. مثال واحد فقط من هذا التقصير انه لطالما تم الحديث عن هدنة الامام الحسن ومعاوية لكني لم اسمع قط منذ الصغر، واخال  الكثير غيري ايضا، بنود هذه الاتفاقية او الهدنة وما هي مدلولاتها.

وعليه، اعدد بنود الهدنة للقارئ لتعم الفائدة ، مع بعض المراجع لمن احب الاستزادة.

المادة الأولى: تسليم الأمر الى معاوية على أن يعمل بكتاب الله وسنة رسوله وبسيرة الصالحين( راجع البداية والنهاية، ابن كثير  الجزء 8 صفحة 41، شرح نهج البلاغة الجزء الرابع صفحة 8 ، والامامة والسياسة صفحة 185 ، النصائح الكافية 156 وتاريخ الخلفاء للسيوطي صفحة 194)

المادة الثانية: ان يكون الامر للحسن عليه السلام من بعده فان حدث به حدث فلأخيه الامام الحسين وليس لمعاوية ان يعهد به الى احد،( راجع عمدة الطالب صفحة 52 و راجع البداية والنهاية،  ابن كثير  الجزء 8 صفحة 41، شرح نهج البلغة الجزء الرابع صفحة 8)

المادة الثالثة: ان يترك سب أمير المؤمنين والقنوت عليه في الصلاة وان لا يذكر عليا الا بخير ( راجع أعيان الشيعة الجزء الثالث صفحة 43 ، مقاتل الطالبيين صفحة 26 )

المادة الرابعة ( استثناء ما ببيت مال الكوفة فلا يشتمل بهذا الاتفاق. ( راجع الامامة والسياسة صفحة 200)

المادة الخامسة: أن الناس آمنون اينما كانوا في العراق والشام والمدينة وان يحتمل معاوية ما يكون من هفواتهم وان لا يأخذ احد بماضيه وأن اصحاب علي وشيعته آمنون على انفسهم واموالهم ونسائهم وان لا يتعقب عليهم شيئا ولا يتعرض لاحد منهم بسوء وان لا يخيف احد من ال البيت في اي افق من الافاق

كان توقيع معاوية اسفل هذه البنود ما يلي: على معاوين بن ابي سفيان بذلك عهد الله وميثاقه وما اخذ الله على احد من خلفه بالوفاء وبما اعطى على نفسه ( راجع اثبات الوصية للمسعودي صفحة 132 والاثبات للمفيد وغيرهم الكثير ).

هذه البنود تبين كيف سلك الامام الحسن سلوكا حضاريا عقليا راقيا. في تلك الظروف المضطربة بعد وفاة حامي الاسلام الاول أمير المؤمنين عليه السلام، اتبع الامام الحسن الاستراتيجية المعروفة باسم ” lose the fight but win the war ” بمعنى ” اخسر الجولة لكن اكسب الحرب” والخسارة هنا ليست بالمعنى الاصطلاحي السلبي بل بمعنى انه في الوقت الذي لا يمكن القضاء على معسكر العدو وإزالته عن الطريق، تستطيع ان تتعايش معه شريطة ان تحافظ على بقائك تأسيسا لقوتك المستقبلية. ( راجع كتاب 33 استراتيجية للحرب لروبرت غرين، وفنون الحرب ل “سن تزوو”)

نلاحظ كيف اهتم الامام الحسن بالحفاظ على الشيعة واهل البيت وبيت المال المسلمين لاجل محتوم حتى يتوفي معاوية فقط ويستلم الامام الحسن او اخيه الامام الحسين الحكم.

وملاحظ ايضا ان الامام الحسن هو المؤسس لثورة الامام الحسين لسبب بسيط جدا  وهو أن الامام الحسن عندما اشترط ضرورة ان لا يخلف معاوية احد فإنه بذلك يقول لأخيه الامام الحسين: ان انا مت، واستلم الامر احدا بعد معاوية فهذا يستوجب التحرك والتصرف ولك التصرف والرأي في طبيعة هذا الاجراء. وعليه فالإمام الحسن هو مؤسس البنى التحتية للثورة وراعيها. لم يكن متبعا للتقية بضعف و” عدم حيلة” بل اثبت من خلال هذه البنود انه فكر باستراتيجية واعية وأسس لانتصارات قادمة.

ذرية ك”عنقود مرصع” يكمل بعضهم بعضا. هم عنوان الثورات الانصع والاكمل. لا يشتمل اي عقد من هذه السلسلة على ضعف وهوان ومظلومية، بل قادة كبار، يقرؤوا واقعهم بعناية ويخططوا وفقا لذلك.

لا يعيشوا الطوباوية والنمطية في أساليبهم و  لا يركنوا لشعور سلبي بالظلامة والمظلومية. لكن اضاع من خلفهم قوم اضاعوا البوصلة وانتهجوا سلوك “الامعات” وركنوا الى شعور سلبي مرير في مجتمعاتهم لمئات السنين، حتى اضاعوا انفسهم واجيال عديدة خلفهم.

 

تجنبن سؤال ” وين انت” تنجين

نصيحة رجل للنساء – 2-

تجنبن سؤال ” وين انت” تنجين.

يندر ان تجد امرأة لم تتصل بزوجها بالهاتف وهو بين جمع ما او في مكان ما وتباغته باتصال ” وين انت”. وعندما تطرح هذه المرأة هذا السؤال فهي عازمة دونما ان تلوي على شيء ان تجد الجواب الشافي المعافي. واذا ما تجنب الزوج الإجابة على هذا السؤال لأي سبب او أوضح لها بطريقة ما انني لا اريد ان اجيب عن هذا السؤال تتوتر اعصابها وتنتفخ اوداجها ويحشد ابليس جميع عشيرته الاقربين والابعدين ليتراءوا لها اما عينيها حتى لتكاد لا ترى من أمامها ولا من خلفها. وما ان يصل الزوج البيت او ربما وهو في طريقه اليه حتى تنشب بين الاثنين عراكا وشجارا يمتد لساعات او أيام ينتهي بصلح “الحديبية” (هدية او رحلة تسوق للمحظوظة منهن) أو تصريف أمور كعملية السلام بين إسرائيل وفلسطين (للمسكينة المتزوجة من ازعر).

كل ذلك بسبب سؤال ” وين انت”. لا المرأة تعرف تماما لماذا يجن الرجال من هذا السؤال ولا الرجل يستطيع ان يفهمها بالمنطق لماذا هذا السؤال بغيض على قلوبنا جميعا نحن معشر الرجال…نعم هو سؤال بغيض جدا جدا، سواء للرجل منا الحكيم والحليم او العصبي المتوثب.. سواء المتعلم منا او الغير متعلم… الغني او الفقير… واي رجل ترينه لا يؤثر فيه هذا السؤال خصوصا عندما يكون في جمع من الرجال وتباغتيه باتصالك هذا وسؤالك سيء الصيت هذا فهو يجاملك ويحاول قدر المستطاع ان يكتم بركان غيظه ونيران سورته وشرور سطوة يده.

أكتب هذه التدوينة لأخبركن أيتها النساء لماذا هو سؤال مقيت لعين.

اسمعن جيدا ..لانه سبب قد لم تسمعنه من قبل لكنه هو الحقيقة الجوهرية وراء كل مشاكلك مع الرجل … اذا استوعبتنها فمشاكل كثيرة ستحل بينكن وبين ازواجكن، فأصخن جيدا وافهمن:

منذ بدء الخليقة، منذ العصر الحجري، الرجل يخرج للصيد، والمرأة تجلس في كوخها مع اولادها تنتظر الرجل يعود بصيده. هذه سنة الحياة. الله في قرءانه وثق هذه السنة. الرجل هو الصياد. والمرأة وأولادها في حمايته.. ليس اعتباطا ان يقول الرجال قوامون على النساء أي انهم مسئولون عنهن. ليست قوامة بما هو مصطلح عليه في المجتمع : الرئاسة والسيادة. بل القوامة تكليف وليست تشريف.. انت قيم عليها أي مسؤول عنها..هي في حمايتك وعنياتك. لذلك يقول الله، للرجل مثل حظ الانثيين.. لانها مهما كبرت ووصلت لأي منصب ومهما كان دينها ومذهبها وجنسيتها وجغرافيتها.. كل امرأة في الكون لها الحق أن تكون في حماية رجل ما. قانون الإرث في السلام والكفالة وثق لهذا أيضا. متى ما قررت الزوجة ان تجلس في البيت ان يعيلها زوجها.. الله خلق هذه السنة. لماذا؟ لاأعرف. لم يستشرني الله ولم يستشركِ عندما قرر ان تكون هذه سنة الحياة. ولا ينبغي علينا ان نضيع وقتنا ان نفهم لماذا هي سنة الحياة. الكون مخلوق بقوانين وسنن فلنتعايش وفق هذه السنن.

تغيرت الحياة ووسائل الانتاج ووسائل الصيد لكن عقلية الصياد ونفسيته مازالت موجودة ومازالت عقلية المرأة موجود أيضا.. انها لا تحب ان يشاركها في هذا الصياد احد.

الرحل صياد والصياد لا يحب المطاردة والملاحقة ولا يحب ان يقدم تقريره عن أماكن تواجده في كل مرة يخرج من بيته.. سؤالك يعتبر مطاردة وملاحقة له..

لماذا تسألي هذا السؤال؟ ما هي حاجتك لهذا السؤال؟ اذا كان السؤال نابع من شك ألا تعتقدي انه من السذاجة ان تتصلي بمن تعتقدي انه في صحبة امرأة أخرى او في مكان مشبوه ما ان يخبرك انه فعلا في هذا المكان؟ اذا كان سؤال نابع من فضول ففضولك مزعج وغيي  مرحب به ومن العقل انه اذا قام احد ما بحركة فضولية ولم تقدم له شيء ان يتجنبها فتجنبيها. اذا كان سؤالك هو لانكِ تريدي شيء ما منه او ان يجلب معه شيء ما في طريق عودته للبيت وتريدي معرفة اذا كان قريب او بعيد من هذا المكان فأقولها لك سيدتي الفاضلة نيابة عن كل رجال الأرض ( مسؤولية كبيرة ان أتكلم باسم كل رجال الأرض لكني اقبل بهذا) : نشكرك سيدتي على عنايتك واهتمامك اذا كنا قريبين أو بعيدين من المكان الذي تريدين نقدر خوفك من ان نتكبد وعثاء السفر وكآبة المنظر لكن سؤالك سيقود حتما الى سوء المنقلب في المال والاهل…. حبذا ايتها النساء الفاضلات ان تكون المكالمة كالآتي: السلام عليكم أبو ….، يعطيك العافية، نريد بعض الحاجيات حبذا لو تجلبها لنا في طريق عودتك للبيت وهي كالآتي …، الله يعطيك العافية، في امان الله”. ( اكاك اسمع آهات وأنات الرجال حسرة وشوقا لمثل هذه المكالمة. يا فرج الله).وذلك بدلا من المكالمة ” ألووووو، وين أنت؟؟؟ هااا؟ وين انت اقولك؟؟ سر يعني هو؟؟؟ وليش مو راضي تقول؟؟؟ انزين ليش معصب اني ما قلت شي!!! اني بس كنت ابغي  اقولك تجيب لاولادك ….!! مو لي لأغراضك لاولادك!! تجوز انت وياهم!! يالله أصلا العيشة معاك صارت كلها ضجر وهم .. ما ألحق اسأل سؤال عادي قمت عصبت!!!…..)

اذا كان شكك في غير محله انه في مكان ما غير محمود سيكون هو برئ وسيغضب واذا كان شكك في محله سيكون متهم وسينفي او يكذب ويتظاهر بالبراءة وسيغضب أيضا.

ربما تسألن ولماذا لا يجيب بكل بساطة . نحن نجيب بكل بساطة في أماكن محدودة جدا وفي ظروف محدودة جدا. بشكل عام لا يفضل الرجل هذا السؤال لان الصياد لا يحب ان يظهر بمظهر المُتَبع المُطًارَد امام الصيادين الآخرين. سؤالك له امام الرجال اين هو ومتي سينصرف عنهم و ” متي بتجي” سؤال يحرجه امام الناس. ليس بالتفسير الخائب المتعارف عليه ” عشان لا يقولون هو خاتم في ايدها” التفسير هو ان هذه الأسئلة تجرح كبرياء الرجولة.. رجولة الصياد…

عندما تتجنبي هذه الأسئلة سترين الرجل هو بنفسه بدافع داخلي منه يعود للبيت بسرعة ويعود لك ولأولاده بمزاج افضل…جربن هذا الأسلوب ولاحظن الفرق.

ملاحظة واجبة: الحديث هنا عن الرجال الاسوياء من ذوي الإحساس. الرجال الطبيعيين . هناك رجال لا يفيد معهم لا سؤال مباشر أوغير مباشر. دعواتنا لزوجاتهم بالفرج.

ملاحظة لأخرى للنساء اللذين سيتلقين هذا التفسير بالسخرية او الاستخفاف المعتاد من بعض الجاهلات منهن ان الحديث والتفسير هذا ليس لكن بل للنساء الواعيات الحريصات على حياة اسرية متفاهمة.. الحديث للمرأة التي تسعى لفهم الرجل لتعيش معه حياة افضل لا للمرأة التي تبحث عن اعذار من هناك هناك لتعيش دور الضحية من زوجها لتبرر حزنها. هؤلاء النسوة هن من يجلس امام شاشات الهواتف الذكية على الانستغرام وغيره وامام شاشات التلفاز ليشاهدن المسلسلات ويدبن حظهن على ما يرينه وبين ازواجهن في حين انهن لم يبادرن ولو بمقدار انملة ان يفهمن ويعين كنه وطبيعة من يعيش معهن في بيت واحد.

الخلاصة:

تجنبن سؤال: “وين انت ، متى بتجي، عقب كم بتمشي من هناك، من معاك”، تسعدن وتسعد الرجولة.

 

وقفة مع مرجعية السيستاني

السيستاني يبلغ من العمر 86 سنة. ما هي سيرته الذاتية؟
ألف 37 كتاب كلها قاطبة تصنف في خانة الفتاوى التعبدية. لم يؤلف كتاب واحد في الأخلاق او الفلسفة ولم يُنظر في أي كتاب لأي قضية مذهبية ( لديه كتاب في الخمس لكن ليس في فلسفته بل في احاكمه، يجوز ولا يجوز). لم يقدم أي رؤية تنظيرية تبين فلسفة المذهب في اهم قضاياه مثل العصمة والامامة والإمام الثاني عشر والخمس. ولم يؤلف في الاقتصاد او الاجتماع او السياسة. لا يوجد له دراسة او تقرير او كتاب واحد في التربية او علم النفس. لم يؤلف ورقة واحدة ترد بأسلوب منهجي علمي في الرد على المذاهب الأخرى والحوار معهم كما انه يؤلف تقرير او كلمة واحدة موثقة يتحاور فيها او يقدم رؤيته مع الملحدين والمرتدين. وحتى يكون واضحا لمن ستنتفخ اوداجه غضبة من هذا الكلام دونما معرفة فهذه قائمة مؤلفاته كما هو مبين في موقعه الالكتروني. وقبل تصفح القائمة حبذا لو يقوم بزيارة الموقع ليرى بنفسه أنشطة هذا الرجل ليرى ان كل دوره محصور في ” يجوز ولا ” يجوز”. استفتاءات في استفتاءات. فتاوي تتبع فتاوي.
وحتى في مسألة الفتاوي هناك شبهات أخلاقية في المسألة تدور حول ادارته للاستفتاءات و لن يلتفت لها او يعطيها حقها من الأهمية اتباعه ومعجبيه وجماهيره وهي كما هو موضح في موقعه ( حسبما هو موجود حاليا قبل ان تتم ازالتها) ان كل الاستفتاءات يُرد عليها من قبل طلبته وليس من قبله هو شخصيا ، ويرد طلبة السيستاني على مقلدي السيستاني حسبما فهم الطلبة من حضورهم دروس السيستاني!!. اذا كانت المسألة لا تشوبها شبهة أخلاقية لديك فلا حديث لي معك. المُستفتين مقلدون السيستاني يبعثون اسالتهم للسيستاني ويرد عليهم شخص طالب للسيستاني حسبما فهم الطالب من السيستاني؟ اذا كان مريض وكبير في السن فلماذا لا يخرج ببيان ويقول انه لا يستقبل استفتاءات ويمنع الناس ان ترسل استفتاءاتهم لأنه لا يقدر على الاجابة عليها بنفسه. من احترام الناس والذوق العام و مبادئ الاخلاق ان ترد على من سألك بنفسك فان لم تقدر احلته للآخرين. الشبهة الثانية ، تقول اللجنة المكلفة بالإجابة نيابة عن السيستاني للمستفتين انهم ربما يجدون ان رد السيستاني يختلف عن رسالته الفقهية وعليهم حينئذ ان لا يرتابوا لان السيستاني ربما عدل عن فتواه في الموضوع وان الرسالة ليست محدثة!! ( not updated). الشبهة هي وماذا عن اللذين لم يستفتوا واكتفوا بالرسالة هل سيكون عملهم مجزي حين يطبقون فتواه وفق رسالته التي كتبها قبل سنين بينما هو جالس في بيته في النجف وغير رأيه وفتواه دونما يعلمهم بذلك؟؟؟ هل توجد في موقعه صفحة ل” update” عن التغيرات الفتوائية؟ لا يوجد. هذا اقتباس من موقعه” ” ولابد من التنويه على ان هناك موارد يخالف الجواب نص الرسالة العملية ومنشأ ذلك قد يكون عدول سماحة السيد عن الرأي السابق وقد يكون مطبعياً في الرسالة أو غير. كما تستقبل اللجنة الاسئلة الشرعية الفقهية والعقائدية وغيرها مما يتعلق بالدين وتحاول ان يكون الجواب في كل ذلك مطابقاً لرأي سماحة السيد (دام ظله) الا ان بعض الاجوبة مما ليس من مجال الافتاء وانما يتعلق بالعقيدة ونحوها فقد يكون مما توافق عليه اعضاء اللجنة واعتبروه موافقاً للرأي السائد لدى علمائنا الابرار. ”
الشبهة الاخلاقية الثالثة، السيستاني وطلبته المؤتمنين المكونين للجنة الاجابة على الاستفتاءات نيابة عنه لا يجيبوا عن الاستفتاءات التافهة!! يا رجل ما هو معيارك للتفاهة؟!!! انتم فرضتم التقليد على الناس ، كل الناس، البسطاء والمثقفون. فهل اذا قلد البسيط وسألكم تتهمونه بالتفاهة؟ وهل اخلاق الائمة تقول لكم ولطلبتكم ان تصفوا اسئلة الناس بالتفاهة! اذا كنت لا تكلم الا اناس من طبقة معينة فحدد اولا مصاديق التفاهة وحدودها( كما تسمونه في حوزتهم تعريف منطقي يكون جامع، الخ) ومن ثم صرح ببيان انك فقيه تجيب على هذا المستوى من الاسئلة فقط.
هذا نص الكلام من موقعه ( قبل ازالته حتى لا يتهمنا البعض بالنقد من غير دليل): “وربما لا نجيب لتفاهة السؤال او لمحاذير اخرى.”
فيما يلي قائمة باسماء مؤلفاته،
شرح العروة الوثقى في شرح معظم كتاب الطهارة وقسم من كتاب الصلاة والخمس
البحوث الاصولية وهي عدّة مجلدات دورة اصولية كاملة
كتاب القضاء
كتاب البيع والخيارات
رسالة في الصلاة في اللباس المشكوك
رسالة في الربا
رسالة في خمس الفوائد والأرباح
رسالة في صلاة المسافر
رسالة في القبلة
رسالة في قاعدة اليد
رسالة في قاعدة التجاوز والفراغ
رسالة في قاعدة لا ضرر ولا ضرار
رسالة في التقية
رسالة في قاعدة الإلزام
رسالة في قاعدة القرعة
رسالة في الاجتهاد والتقليد
رسالة في صيانة الكتاب العزيز عن التحريف
رسالة في حجيّة مراسيل ابن أبي عمير
رسالة في تاريخ تدوين الحديث في الاسلام
شرح مشيخة التهذيبين
نقد رسالة تصحيح الأسانيد للأردبيلي
رسالة في مسالك القدماء في حجيّة الاخبار
الفوائد الغروية
الفوائد الفقهية
شرح مشيخة الفقيه
رسالة في تحقيق نسبة كتاب الملل إلى الفضل بن شاذان
رسالة في اختلاف الآفاق في رؤية الهلال
رسالة في حكم ما إذا اختلف المجتهدان المتساويان في الفتوى
تعارض الأدلة (تقرير السيد هاشم الهاشمي)
الاستصحاب (تقرير السيد مرتضى المهري)
كتاب الصلاة (تقرير السيد مرتضى المهري)
مباحث الألفاظ (تقرير السيد حسن المرعشي)
كتاب الصوم تقرير السيد حسن المرعشي
الاجتهاد والتقليد تقريرات السيد محمد علي الرباني
قاعدة الالزام تقرير السيد محمد علي الرباني
قاعدة لا ضرر ولا ضرار
الرافد في علم الأصول تقرير السيد منير الخبّاز

دروس وعبر من الذئاب

الذئاب مفترسة
.. فهل هي تُفترس وتُؤكل؟ الذئاب تفترسها اسود ودببة الجبال، ويمكن ان تفترسها
ذئاب أخرى أيضا في صراعهم من اجل البقاء… لذلك قطعان الذئاب من ذوي ”
العلاقة” تنظم امورها لحماية نفسها من الهجوم كما هو موضح في الصورة…

الثلاثة في
المقدمة هم ذئاب مريضة وجريحة ومتعبة. وُضعوا في المقدمة لتتحدد سرعة القطيع وفقا
لسرعتهم وليس العكس لانهم لو كانوا في الخلف لنُسوا وأهملوا…لذلك وضعوا في
المقدمة ليُرعوا..

الخمسة الذين
خلفهم مباشرة هم النخبة.. الأفضل والاشرس والأقوى والأصح.. ليحموا المرضى…

خلف الخمسة
باقي القطيع… خلف البقية خمسة أخرون هم الأفضل والاشرس والأقوى والأصح ليحموا
القطيع… وبذلك يكون القطيع الاصحاء برعاية الأفضل والاقوى من الامام والخلف..
اما الذئب في آخر القطيع فهو القائد..

في سياقات
محدودة جدا يجب ان يكون القائد في المقدمة… لكن في سياقات كثيرة جدا يمكنك ان
تمون قائد وتسير دفة كل شيء دونما ان تكون في المقدمة…بين البشر الأشخاص ذاتهم
تراهم في مقدمة كل محفل وكل حدث…يتنافسون ليكونوا في المقدمة… المقدمة للمرضى
في اغلب الأحيان… للضعاف والجرحى…

مستوى الرعاية
والتدبير للعناية ب” المحتاج” والمتعب بينهم مذهل للغاية…حيوان مفترس
لكن مستوى الرحمة فيما بينهم واحترام بعضهم شيء يفوق الانسان…الضعيف محترم ويوضع
في المقدمة…بينما بين البشر “الوجيه” في المقدمة والضعيف في آخر
الركب.. يدخل الفرد الضعيف في السبعين والثمانين من عمره في مجالسهم فلا يقف
للسلام عليه احد.. ولا حتى أطفالهم…

القوي مُعطى
قدره ومسئوليته.. تُحترم قدرته.. ومُعطى مكانته التي يستحقها… إمكاناته مقدرة
ومعتمد عليها…لا يستهان به من جهلة القوم وأرذلهم…

البقية من
الذئاب ” العادية” لا تستنكف ولا تتكبر ولا تغتر ولا تعاند ان تكون في
رعاية الأفضل والأقوى من الامام والخلف… في الصراع من اجل البقاء لا وجود للأنا وتكبر
الجاهل وغرور المتخلف المعاند لبودي بالقطيع بأكمله من اجل غروره الجاهل… انت
ضعيف اعترف بذلك وكن في حماية الأقوى ليسلم الكل…

الناس فيما يملكون الى ثلاثة اقسام 

القسم الأول هو كالمصاب بعمى الألوان… لا يستطيع ان يرى أي ش سلبي فيما يملكه او يزوره او يقتنيه او يحبه او يرتاده.. طالما انه يملكه فلا عيب فيه ولا نقص ولا مجال ابدا لمقارنة ما يملك بما لدى الآخرين… هو الكمال المطلق…اذا ارتاد ابنائه مدرسة خاصة ما فهي المدرسة الأرقى والأفضل والأكمل وكل المدارس الأخرى مهما على ثمنها ورقت جودتها فهي سراب في سراب.. واذا ارتاد مدارس حكومية فهي الأفضل على الاطلاق وما المدارس الخاصة الا مواخير بغطاء تربوي واذا ارتاد مدرسة خاصة فهي الأفضل والأكمل وما المدارس الحكومية الا مراتع للغباء والتخلف والجهل واذا سافر الى بلد ما واذا ملك سيارة ما واذا عمل في قطاع ما، وهكذا دواليك … 

القسم الثاني هو القسم المصاب بحسد وسخط بحجم الكون الله المستعان منه… لا يجد شيء إيجابي قط فيما يملكه هو.. كل الخير والايجابية فيما عند الآخرين فقط…  دائم النظر والتحسر على ما عند الآخرين ولا يرى خير ابدا الا في الذي يقتنيه غيره .. دائم التذمر والوجل مما يراه نقص فيما يملك…

القسم الثالث لا يستحيي ان يرى السلب والايجاب فيما عنده بعين موضوعية… فلا يصور ما يرتاد ويملك ويختار انه الكمال المطلق ولا يرى فيه السلبية المطلقة.. تسأله وتطلب نصحه ليشاركك من خبرته في بلد ما سافر اليه في سيارة ما في مدرسة ما ارتادها اولاده في مطعم ما في آلات ما يملكها، يعطيك ما في الأمر بسلبه وبإيجابياته ويتركك تقرر بنفسك.. دون بهرجة مزيفة ودونما حسد..

قبل ان تستشير أحدا ما حدد لأي قسم ينتمي أولا و لا تستشير ولا تستنصح من الطرفين الأول والثاني فإن رأيهما سراب…

جماعة “لو” و ” ليش”

هناك اشخاص رسالتهم في الحياة ان يكونوا تجسيدا لكلمة ” لو” و ” ليش” في الحياة تنغيصا لمزاج ما حولهم وتكديرا لطموحاتهم وسعادتهم واحباطا لمخططاتهم…

هؤلاء الناس متخصصون في اظهار النقص والعيب في كل شيء تختاره او تخطط ان تختاره.. طبعا هم لا يقومون بذلك بشكل واع.. بل بشكل لا شعوري…

فما ان تشارك احدا منهم انك تنوي شراء شيء ما او السفر لمكان ما او حتى قضاء وقت فراغك في شيء ما الا وانهالوا عليك بالسؤال الذي يشعرك انك ابله اخرق وانهم هم الأفضل والاعلم: ” وليش ما اشتريت كذا” و ” ليش ما تشتري هذا الموديل” ” لو اخذت هذا العقار/ الوظيفة / الفندق/ الخ لكان افضل لك واحسن واقوم”!!!

ولا يقتصر تقريعهم اللا شعوري لك في شيء ما لم تملكه او ما زلت في طور التخطيط، بل انهم حتى لوعلموا تمام العلم انك ملكت واشتريت واقتنيت وذهبت وسافرت وسكنت: الخ، كل ذلك في فعل الماضي، الا انهم يصروا ان يجعلوك تشعر بالذنب والنقص والشفقة على نفسك من اختيارك التافه الحقير الغبي والساذج مقارنة باختياراتهم هم.. ” ليش اشتريت كذا .. لو اشتريت كذا…”

أيها الناس، اذا شارككم المرء بشيء ما اشتراه وملكه وزاره ( فعل ماضي)، حتى وان رأتيم انه فعلا اتخذ قرار غير صائب، طالما ان الفعل مبنى على الماضي، ادعوا له بالتوفيق فيما اشتراه وكفى..دعوة خالصة محترمة طبعا في وجهه تشرح صدره..

واذا كان شارككم بالخبر دون ان يطلب منكم رأيكم بشكل حرفي قائلا ” ما رأيك يا فلان في كذا ..” اعط رأيك ساعتئذ بما تراه وانصحه.. اما اذا شاركك خططه لمجرد المشاركة محبة منه لكم دون ان يطلب منكم ذلك بشكل مباشر، وفروا ” لو ” و ” وليش” ووفروا على المتلقين ” الافرازات المعوية” التي تنزل في أنظمتهم الأيضية جراء هذا التقريع الا شعوري والتوبيخ والاستعلاء الذي تتسببون به..

نيتكم سليمة ربما.. لكن أثر ” لو” وليش” على القلب والروح غير سليم..